الرئيسيةالعالم

قطر تُطلق الرصاص على خيلها المريض

 قراءة : حديث المدينة

 

لم يكن تسريب رواتب الأبواق التي استأجرتها قناة الشرق القطرية عملا من صنيع عمّال بسطاء ضجّوا من فوارق الرواتب أو تأخر صرف المستحقات – كما تم تناقله على مواقع التواصل – بل قرار مدروس ومخطط له منذ فترة للخلاص من مذيعي الردح والسباب ممن فقدوا تأثيرهم على الرأى العام لكثرة الكذب وفبركة الأخبار . قرار طبيعي يشابه طلقة الرصاص التي يرمي بها البعض على الخيل العجوز بعد أن فقد القدرة على الركض في المضمار .

مذيعو السباب والشتائم ممن استأجرتهم قطر وألقت عليهم تركيا ملاءة رضاها باتوا اليوم ورقة بلا تأثير إعلامي . أحاديثهم وتحليلاتهم تثير الضحك والتندر والسخرية كما أن آراءهم العرجاء يتقيأها الواعي لكراهة مذاقها وعدم منطقية الأسباب التي تستند عليها .

تسريب الرواتب ليس من صنيع العاملين البسطاء  . فالعمال المنتسبون لهذه القناة المشبوهة ليسوا من فصيل الشرفاء ممن يستيقظ لهم ضمير حتى يقوموا بهذا الصنيع  كما انهم يأكلون من نفس أطباق المائدة العفنة ويسبحون في ترعة من الدولارات كما يسبح كبارهم في بحار وأنهار … ليس في الشرق القطريّة عامل بسيط بل لص يسرق الحقيقة ويصّور الكذب ويٌعد برامج التحايل والافتراء .

هذه هى نهاية اللصوص ممن أهانوا بالأمس كل شريف .. هذا هو العمل الذي ينتهى بمزبلة التاريخ .. وهذا هو اللسان الذي اشتراه عمرو  بماله ويقطعه اليوم  زيد .

الستين ألف دولار أو مايزيد مبلغ زهيد وقتما تنوي شراء كلب ينبح على مدار الساعة . يُعادي الكل من أجلك ويصنع في كل صباح خصومة مع شخص أو وطن جديد  . ثمن قليل لشراء الخادم  الذي يقبل يد تركيا صباحا وقطر مساء كى يرضى عنه سادته ويلقون له العظام تحت الأقدام .

تسريب الرواتب لعبة قطريه مفضوحة للخلاص ممن انتهى عمرهم الإعلامي وباتوا خيولا عرجاء مريضة إبقاؤها لا يُجدى ولا يفيد.

أكرر ليس في قناة الشرق عامل بسيط يُسرّب الرواتب و ينتصر للضمير بل لص وكاذب ومأجور .

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى