أحد والأنصار .. متى يعودان للمحترفين؟

تيزار – رنيم الحجيلي

لماذا غابت أندية المدينة المنورة عن دوري المحترفين؟ وما الأسباب التي حالت بينها وبين اللحاق بقطار «الممتاز»؟ وأيّ المعوقات والعراقيل تسبق الأخرى،.. الدعم، أم الإدارات المترهلة، أم عزوف الرعايات، أم تحديث الملاعب، أم غياب استراتيجيات التطوير، أم عدم القدرة على صناعة النجوم؟.. وأخيرا هل تمثل «الخصخصة» حلا سحريا وطوق نجاة للناديين يخرج بهما من النفق؟
أسئلة كثيرة تتردد في الشارع المديني، فيما يظل الجواب على أكثرها حائرا وغائبا أيضا.
وتحمل أندية المدينة المنورة إرثا رياضيا ناجحا، استفادت منه الأندية الكبرى ممن اختطفت نجومها المميزين، الأمر الذي دعا إلى التفكير باستعادة هذا الإرث والصعود باسم المدينة في المحافل الرياضية، مطالبين بدعم الأندية، وإثراء خزائنها، وتحديث البنية التحتية لملاعبها، وتطوير منشآتها الرياضية بما يتناسب مع معايير الدوري الممتاز، ومعالجة الضعف الملموس في التخطيط الإداري والاستراتيجي رغم تغير الإدارات.

أسباب وراء تأخرها

– الإدارات المترهلة
– غياب الدعم المالي
– عزوف الرعايات
– التطوير غير المدروس
– عدم القدرة على صناعة النجوم
– غياب الأكاديميات

حلول لدفع مسيرتها

– خصخصة الناديين
– دعم الأندية وإثراء خزائنها
– تحديث وتطوير منشآتها الرياضية
– معالجة الضعف في التخطيط الإداري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
تحتاج مساعدة؟